من خير الكلام


آخر 10 مشاركات
~{عجباً لك تدللني}~ (الكاتـب : شيخه المرضي - - الوقت: 13:33 - التاريخ: 18-11-2017)           »          عيون الشعر ..! (الكاتـب : علي التركي - المشاركة الأخيرة : مقبل النداح - - الوقت: 06:45 - التاريخ: 27-10-2017)           »          للجرح بقيه (الكاتـب : ثاني العنزي - - الوقت: 22:16 - التاريخ: 26-10-2017)           »          ثـقـوب (الكاتـب : عائشة الثبيتي - - الوقت: 00:34 - التاريخ: 05-10-2017)           »          خربشات مجنون ..لا اكثر ..فلا تهتموا لها (الكاتـب : فهد الغبين - - الوقت: 23:30 - التاريخ: 30-08-2017)           »          ح ــــــــــــــــزين ..وامي ..ما اع ـــذرت طفل الحياء (الكاتـب : فهد الغبين - - الوقت: 23:17 - التاريخ: 30-08-2017)           »          ملح الحياة (الكاتـب : حمود الصهيبي - - الوقت: 13:31 - التاريخ: 25-08-2017)           »          عالم النصيب ! (الكاتـب : شيخه المرضي - - الوقت: 15:00 - التاريخ: 11-08-2017)           »          نيسان... (الكاتـب : خالد العروي - المشاركة الأخيرة : شيخه المرضي - - الوقت: 11:24 - التاريخ: 01-08-2017)           »          أنثى تعتبرني رصيف (الكاتـب : عيدان الكناني - - الوقت: 21:09 - التاريخ: 19-07-2017)


 
العودة   شعبيات > > ممرات للضوء
تحديث هذه الصفحة ( لأنها أنثى ) لـ نوف بنت محمد
 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 25-02-2010, 03:50   #1
إدارة شعبيات
المشرف العام
 

( لأنها أنثى ) لـ نوف بنت محمد





مع إطلالة معرض الرياض الدولي للكتاب بعد أيامٍ من الآن ..
ستطل علينا الزميلة الشاعرة نوف بنت محمد ( النجدية ) وعلى الساحة الثقافية بإصدار جديد ..
عبارة عن مجموعة قصصية بعنوان ( لأنها أنثى ) والصادرة عن دار الانتشار العربي ببيروت
وستكون متوفرة في معرض الكتاب القادم بالرياض 2 مارس 2010 م

كل التوفيق للزميلة الشاعرة ومزيدًا من الألق

جريدة الرياض - ثقافة الخميس - أنثى الضوء - نوف بنت محمد-
يوم الخميس 25 ربيع الاول 1431 هـ - 11 مارس 2010 م
قراءة عن الاصدار - بقلم الأديبة والشاعرة الكبيرة والكاتبة غادا فؤاد السمان
غادا فؤاد السمّان
نوف بنت محمد ليست لأنها الأنثى وحسب، بل لأنها الأم والزوجة والصديقة والضوء والحرف والثقة والشغف والبوح والقلم، جاء إصدارها الثالث "لأنها أنثى..!" في طبعته الأولى لسنة 2010- عن دار الانتشار العربي – بيروت، حيث ملمسه الأناقة التي تُحاكي الأنثى التي استهدفتها نوف بنت محمد لتختصر كينونتها بحكم مُطلق على غلاف الإصدار ودون تردّد بالقول "لأنّها أنثى ..! " وهو عنوان لا يخلو من إسناد لذاكرةٍ ماضويّة يحدّدها اللون الأرجواني القاني الذي يختزل تاريخ الوجع في أعماق الأنوثة ودلالات أزمنة النزيف، وفي المقابل تتعقّبها الظلال التي تكتسح الهوامش، وتتوسطها صورة منسوخة لامرأة من ورق اللعب، وقعت على غرار الواقع في قبضة حانية في الشكل، آثمة في المضمون، وهكذا ومنذ الغلاف يصبح الولوج إلى عالم نوف بنت محمد، واعداً بمزيد من الكشف والاكتشاف، كعالم ثريّ بالتجربة، زاخر بالإحاطة، ملمّ، مشتمل، ومفعم بالرفض، محكوم بالغصّة والاكتراث، غصّتها هي، واكتراثها هي بأدق التفاصيل، لأنها ذات روحٍ صافيةٍ لا يمكن أن تشوبها الطلاسم، أو أن يعتريها الغبار، فتحرمها وإن لبُرهةٍ.. ميزة التفرّس فيما حولها، وميزة البحث عن الجدوى فيما تراه، وميزة توظيف كل ما تعلم وتدرك وتعي لخدمة الإنسانية المشتركة بين مختلف الكيانات،
كيان العاشقة كما في "ثالثهما الفراق "، كيان الخائبة كما في " العرف أولى بالاتباع "، كيان الشامخة كما في "عقوق آخر "، كيان البريئة كما في "موت أبيض"، كيان المخدوعة كما في "أخوف من الخوف "، وكيان الطموح في كلّ حرف خطّته نوف بنت محمد الذي تنشده الكيان الأسمى ليسودَ كافة الكيانات الموازية، لأنهنّ بعض كيانها الراقي، الجموح.
بدون ثرثرة فضفاضة وبدون مقدّمات تتوجّه نوف بنت محمد إلى حصّة ونورة السديري فلذتا نبضها لتعلن على الملأ، إهداء المجموعة "لأنها أنثى..! "، وبكثير من السلاسة والعذوبة والتودّد تختزل لهما رسالتها النبيلة، بعيداً عن الوعظ والتلقين والأستذة، حين تقول بصراحة ووضوح :"كونا معي دائما لتكون الحياة أكثر رؤيا "، وبدون أيّة إضافة تختتم لهفتها باسمٍ صريح لا تغلّفه أيّة ألقاب لتكون الأٌقرب إلى قلبيهما ووجدانهما ومسيرتيهما الشابّة الفتيّة.
ولعلّ أبلغ ما يلفتُ في مَلكَةِ البوح عند نوف بنت محمد تلك اللغة المبضعيّة التي تُدرك بحنكةِ الأنثى موضع الورم لدى الآخر، فترسم له خريطة الوهم الذي يعيشه بأقلّ التفاصيل الممكنة، لتتفادى الوقوع في مطبِّ الثرثرة المؤدية إلى الهذيان فتوجز التشخيص على الشكل التالي:
" سماؤه فقاعة.. سرعان ما انفقأت في كونه المعتم...
ماردٌ... قادم من أقبية الشيطان
من دروب الغواية... يقتحم الأزمنة العفيفة..
يتصيّد الأطياف الهائمة..
ثمّ يتجاهل النظر إلى المرآة!.."
ومرآة نوف بنت محمد هنا هي الضمير الغائب عند رجل لا يقوى على مواجهة ذاته، ومحاكاة أفعاله، ومراجعة سلوكيّاته، ومساءلة تصرفاته، ومحاسبة نفسه، لهذا كان لا بدّ لنوف أن تُشهر قلمها من غِمْده، وتغرسه كمبضعٍ حاسم في صميم غطرسته الخبيثة على طاولة تشريح الصفحة 13.
ولأنّ نوف بنت محمد تتقن لغة الاختزال والتكثيف، فهي تملك القدرة على ترويض اللغة لتصير طيّعة، سهلة، حركيّة، مشهديّة، و"حكّاءة "، بتفعيل دور المُضارعة بتواتر لا يخلو من التصعيد الدرامي داخل السيناريو الواحد، كما في المقطع الذي عنونته "الأجوف" حيث تتلاحق المُضارَعَة وتتعاقب في توازٍ وتوازنٍ حيويّ يضفي على المشهد رشاقة مضاعفة على ما فيها من تركيزٍ عالٍ، واختصارٍ لكافّة الزوائد اللفظيّة التي لا عمل لها، وكأنّ نوف تنفض من النصّ كل أشكال الحشو، ليكون صافيا كالماسّ، برّاقا كالكريستال الخالص حيث نتابع:
يقتحم الأزمنة/ يتصيّد الأطياف / ثمّ يتجاهل النظر في المرآة..!
هكذا وبتلك اللغة الرشيقة تضمن نوف بنت محمد استمالة القارئ دون تردد ودون عناء، تستجرّه صفحة تلو الأخرى بأنفاسٍ متلاحقة لا تعرف الملل بل تتمكّن منه، تُحاصره لتصادر ذائقته التي لا يسعها سوى أن تحفل وتحتفي بنصوص نوف، لتواصل عبر النصّ كل ما خفي فيه وما بطن، وما ظهر منه وما علن، مروراً باللغة الحسيّة الوصفيّة كما في الصفحة –25 - /ثمّ يخلع ثوب النفاق وينام عارياً.../، ولا تقف استطاعة نوف التعبيرية عن مكنونها الذاتي عند حدّ إذ تُفاجئك بلغتها الشاعرية السلسة التي تنتقل ببراعة من القصّ المشهديّ، إلى النثري الشعري الذي نلاحظه مترامياً بمهارة عالية على امتداد حقول نوف بنت محمد الأدبية الإبداعية، فتزهر قصائدَ تختلف عمّا سبقها من القصائد، وتثمر حكاياتٍ لم تشبهها سابقاً كلّ الحكايات، ويحار القارئ كيف لا يقع أسير اللغة الشاعريّة، التي تتبدّى ظلالها في الصفحة -21 – كما غيرها في إصدارها الجديد "لأنها أنثى " حين تقول: ( إلى الحنين الذي لا يغفو
إلى الانتظار العالق في مفترق الوقت
أحبّك لعمري ... فكنه معي
جناحاك مدى من ندى
وقربك غيمة تظلل طيفينا
فلم أجد فنّ الحياة بدونك
ولم أتوسّد الحلم لولاك.. )
هذه واحدة من زنابق نوف بنت محمد الشعرية وهي الشاعرة التي بدأت رحلتها الإبداعية بالشعر "النبطي " بمجموعتها الأولى "ظمأ "، التي تُطالعك فيها حرارة الإحساس وصدق العاطفة ودفء الشعور فتدرك من خلال السياق المكتنز بالبلاغة، وسحر البيان وضوح الرؤيا لديها، وربّما يتعذّر عليك التقاط البارقة الدلالية في بعض المفردات ذات اللهجة الغارقة في محلّيتها، وتظنّ أنه بحكم اللهجة المختلفة عن منظومتك قد يغيب عنك شيء من النص، وإذا بينبوع دافق يتفجّر عبر السطور ليقول لكَ أشياء وأشياء.
ولا بدّ من الإشارة الى أن نوف بنت محمد وإن اختلفت لديها الأداة بين نثر أو شعر أو قصّ أو حكاية بين فصيح أو نبطي، فهي ولا شكّ قادرة أن تتشبّث بحريّتها في اغتراف ما تيسّر لها من اللغة التي تُشبهها و"تماهيها "، وتُؤرّقها وتلهيها، وتعصاها وتواسيها، وتنتابها وتحابيها، وتزاحمها وتواريها، وتنافسها وتغنيها، بكل ما في المفارقات من حُسْنٍ يظهر في الضدّ حُسْنُ، ونوف بهذا كلّه لا تبحثُ عن صفةٍ مطلقةٍ لتكونها، أو لتتكسّب من خلال الكتابة ودّ ناقد هنا، أو ناقد هناك.. وبإصرار واعٍ أو بدون ترفض نوف بنت محمد أن تخضع لصيغة أدبيّة تُحدّد لها تضاريس الرحلة إلى عالم الأدب أو الإبداع، بل تترك فيما تترك لجناحيها، اختيار المقام الشاهق ذي الاتّساع، دون جهل عمّا يتلطّى في القيعان من أشباه، تنتشلها مذمومة مدحورة من ظُلاميّة النفس والفكر والخيار، ولا تضنّ عليهم بحقّ الدفاع عن الذات تماماً كما تملك حروفها حقّ وأدهم خلف السطور أو التلاشي في غياهب الهوامش، كما في النصّ المعنْون "قناع " على متن الصفحة -23 – حيث تسلّط حرفها شاهداً على مراوغة الآخر إذ تقول:
/بعد عناء يوم حافل بالزيف
وبعدما قطع شوطاً في مغازلة الشمس،
متشدّقاً بالإيديولوجيات والعقائد،
بدا متجهّماً وهو يفتح باب عالمه مرتجفاً كسارق،
تاركاً نظراته معلّقة على المفاتيح البليدة،
ثمّ أقفل الباب خلفه بصريرٍ مزعج../
لا يمكن قراءة لأنها أنثى غير قراءة متأنيّة لكنّ المقام إن يتّسع لبضعة نصوص فهو بالتأكيد سيجحف حق النصوص الأخرى بالتقصير وهنا المعضلة إذ يصعب المفاضلة بين نصّ وآخر عند نوف بنت محمد فمعظم النصوص إن لم تكن جميعها أهلا للمرور عبر المجهر النقدي، إذ أنّ نوف بنت محمد لديها الكثير كي تشير إليه كأنّ تحجّم الرجل العابث مثلا بعنوان لافت ك"تفّاحة " حيث تختزل فيه مشهد الجدلية القائمة بين اثنين ينقصهما التكافؤ حيث الترف وحده لا يغطيّ كبرياء المرأة التي بوسعها أن تقول: "جاذبيّتك لا تكفي لإسقاطي ..." ، وهناك المجتمع الثرثار أخذت على عاتقها تعريته في سيناريو متكامل عن أم تكفّلت تربية وحيدها بعد رحيل الزوج فلم يكافئها ابنها بأقل من الإدمان ففضلت علاجه خارج مجتمعه على أن يُقال انه "تربية مَرَه " وهذه قصص من صميم الحياة ولبّ المعاناة التي تعيشها المرأة بمأساة مزدوجة أولها الخيبة فيمن تضع فيهم عمرها وجهدها وآمالها وثانيها نظرة المجتمع التي لا ترحم، وليست وحدها لغة نوف بنت محمد المعبّأة والمعبّرة هي الكفيل الضامن للاحتفاء بكافّة النصوص الواردة في المجموعة، بل هناك القضايا التي تطاردها نوف بأدق تفاصيلها الإنسانية وتعيشها كهواجس لا يمكن التغاضي عنها أو تحاشيها بأي شكل من الأشكال فتمررها إلى القارئ كرسالة عاجلة لا بدّ للجانح أن يُدرك جنوحه ويتّعظ بشكل أو بآخر وما أكثرهم، كما في "حياة مؤجلة " التي توجز الهدف بالقول: مات قبل أن يبلّغها/ ولو قدّر اقتناص هذه الجملة الداخلة في سياق النصّ لتنفرد على حده، فهي لاشكّ كافية لتقول ما ينبغي أن ندركه جميعا من حتمية الموت، وتساهلنا في الانتباه إلى كارثة اسمها المماطلة تتغلّب على قراراتنا ولهفتنا وإرادتنا عموماً.
بصعوبة أجدني مضّطرة لأغلق باب محاكاة النصّ عند نوف بنت محمد مراعاة للإسهاب التي يتكامل مع حرص نوف على الاقتضاب في النصّ لامتلاكها كامل زمام الفكرة دون اللجوء إلى أيّة زوائد لفظية، يكفي القول أخيرا ان نوف الممتلئة بالمشاعر لم تستنزف مشاعرها لتعرب عن لواعج الأنثى كما هو شائع في الأدب النسوي في الغالب بل بدت في كلّ حرف خطّته المعنية والمشغوفة والمهجوسة والحريصة على مجتمع نقي متكافئ ومتكامل ومتوازنٍ ورصين، على مجتمع فيه الرجل رجل بكل ما تطمح إليه الأنثى، وفيه المرأة امرأة بوسعها أن تكون الأنثى الواثقة التي إن أعطت فما من مُستغلّ يتربّص بها، وإن أحجمت فثمّة آخر يعوّض تقصيرها، فهنيئاً لمجتمع أصبحت فيه الكلمة الحرّة كلمة هادفة بالاعتبار الأول وقد استطاعت نوف بنت محمد في مجموعتها "لأنها أنثى" أن تُحررها فعليا من المجانيّة التي شاعت واستفحلت في الأدب النسائي السائد، وتقدّمها بجرأة وجدارة يستحقها القارئ وينتظرها بالتأكيد.

التوقيع: http://www.eqla3.net/book/lkalam.html

اخر تعديل كان بواسطة » نورة العجمي في يوم » 18-02-2012 عند الساعة » 19:16.
إدارة شعبيات غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 25-02-2010, 18:01   #2
سلطان
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ سلطان
 

رد : صدر حديثا ( لأنها أنثى ) لـ نوف بنت محمد

على قناة اليوم التابعة للاوربت ومن خلال برنامج عيون بيروت كان هناك لقاء مع الاديبة والشاعرة غادة فؤاد السمان تشيد بالمجموعة القصصية للشاعرة نوف بنت محمد

وهنا رابط لمشاهدة الحلقة

مقابلة الأديبه والشاعرة الكبيرة والكاتبه غادة فؤاد السمان ..// قناة اليـوم
اضغط هنـا للتحميل ..

ويمكن مشاهدة الحلقة على اليوتيوب








اخر تعديل كان بواسطة » سلطان في يوم » 25-02-2010 عند الساعة » 19:59.
سلطان غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 25-02-2010, 18:19   #3
سلطان
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ سلطان
 

رد : صدر حديثا ( لأنها أنثى ) لـ نوف بنت محمد


الف الف مبروك لاختنا النجدية
صدور المجموعة القصصية
ما شاء الله تبارك الرحمن
نتمنى لها التوفيق


اخر تعديل كان بواسطة » سلطان في يوم » 25-02-2010 عند الساعة » 19:59.
سلطان غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 25-02-2010, 18:37   #4
إبراهيم الوافي
وريث الرمل / شــاعــر وأديب
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ إبراهيم الوافي
 

رد : صدر حديثا ( لأنها أنثى ) لـ نوف بنت محمد

مبارك لنا يانوف ...
بصدق كان لابدَ لتلك اللغة الأنيقة التي لاحقت صفحاتنا .. أن تتشكَل رؤيا ، فتخرج لنا بحلّة أنيقة ... تشرّفت كثيرا يا أختاه بإهدائك لي إياه .. وتسوّحت بين صفحاته متأنَقًا له ، ومبتسمًا لدهشتي به .. فواعدتُ نفسي أن أقف بما يليق بجمال حرفه .. ولعل هذا يكون قريبا ...
أكرر تهنئتي لنا بك أيتها النبيلة .. ومزيدًا من الجمال والحضور المؤثر ...

التوقيع:


أنا لم أصفعِ الهواء..
كنتُ أصفّقُ فقط ..!
https://twitter.com/#!/ialwafi



إبراهيم الوافي غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 25-02-2010, 22:36   #5
تركي
 

رد : صدر حديثا ( لأنها أنثى ) لـ نوف بنت محمد

إضافة أدبية موفقة ان شاء الله
الف الف مبروك

تستحقين أن أعيد التهنئة مرارا
فالإنجاز الأدبي يستحق الإشادة معنى ومضمون
كنت من المحظوظين باهدائك وقرائته
كتب الله لك التوفيق
وعقبال المائة اصدار

التوقيع:
تركي غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 26-02-2010, 03:24   #6
نورة العجمي
شـــاعرة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ نورة العجمي
 

رد : صدر حديثا ( لأنها أنثى ) لـ نوف بنت محمد

الوان وغلاف مغري وملفت للنظر
بالتأكيد المضمون لايقل روعة عن الغلاف المدهش
والجملة خلف الغلاف مثيرة للفضول
دار الانتشار وجهتي الاولى لاصدارات كتّاب وشعراء شعبيات ان شاء الله
تستاهل كل الخير نوف
ومن نجاح الى نجاح ان شاء الله
واتمنى يكون حفل توقيع حتى اوفر مشوار لبيتهم
لااخفي فرحتي باشادة الأديبة غادا فؤاد السمّان
لاشك انه يستحق
ورود على لون الكتاب

التوقيع: كل ابداعات الشاعرة والقاصة نوف الثنيان في مكتبة جرير في كل انحاء المملكة
http://eqla3.net/book/hakaya.html


اخر تعديل كان بواسطة » نورة العجمي في يوم » 26-02-2010 عند الساعة » 03:57.
نورة العجمي غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 26-02-2010, 04:53   #7
الشَمَّاء
قلم متميز
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ الشَمَّاء
 

رد : صدر حديثا ( لأنها أنثى ) لـ نوف بنت محمد

.

.
.
لنا أن نترفَ بهرفٍ بالغ ..
أن تكون تلك الأنثى ...نوف
راسمتْ الحرفِ أناقةً لنرتوي ..
.
مباركٌ لنا عطائكِ
.

التوقيع: .
لازلِتُ أَبْحَثُنِي..]
الشَمَّاء غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 26-02-2010, 06:22   #8
احمد عوض
شاعر
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ احمد عوض
 

رد : صدر حديثا ( لأنها أنثى ) لـ نوف بنت محمد

الف مبروك لاختنا الفديرة الشاعرة نوف بنت محمد


والى مزيد من التقدم والرقي باذن الله

والله يكتبلها التوفيق والنجاح


؛

التوقيع:
تمكيجي..خلي الحلا ما يبيـن***حتى يكون لزينك حصون وسياج

كذا,,بهرتي الفاتنات المزيـًن***وشلون لو شافوك..من غير مكيــاج!!؟



احمد عوض

احمد عوض غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 26-02-2010, 17:26   #9
الجازي
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ الجازي
 

رد : صدر حديثا ( لأنها أنثى ) لـ نوف بنت محمد

ألف مبروك يالغلا ..
اهداءك محله القلب ...
كـ قلبك يحمل كل الصدق والنقاء والشفافية الذي تحتاجه كل أنثى ..
لايخلو من النفحات الشعرية التي تمتلىء بها روحك
مُبارك أيتها البيضاء ..

الجازي غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 26-02-2010, 23:18   #10
فوزي المطرفي
فـعـل مــاضي!
 

رد : صدر حديثا ( لأنها أنثى ) لـ نوف بنت محمد

.

الإصدار يرتدي إيهاب اللوحة التشكيلية حقيقة.. وصلني ممهورًا بتوقيع كريم له لغة الشعر التي تمتلئ في المجموعة وتكاد تسرب نشوة الموسيقى إلى كلّ الأوراق والصفحات بابتهاج.. مبارك يانوف ومن تقدمٍ إلى تقدم أعلى وأجمل.. قلم يستحق الاحتفاء والتكريم.


.

التوقيع:
ما أشدَّ فِطام الكبير!
مالك بن دينار


:
:
الموقع الشخصيّ

.
فوزي المطرفي غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 27-02-2010, 03:55   #11
مزون المحمد
شــاعرة
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ مزون المحمد
 

12 رد : صدر حديثا ( لأنها أنثى ) لـ نوف بنت محمد




هنيئاً للمكتبة احتضان إحساسكِ ياسيّدة الحرف
وهنيئاً لنا بـ سمو حرفكِ أن يلامسنا مباشرةً
نتمنى تواجده في أقرب وقت في جرير حيث هي ملاذ من هم خارج الرياض
دعوة من أعماق قلبي بـ استمرارية العطاء وتدفق الجمال من منبعه (نوف بنت محمد)
لـ قلبك أكاليل

التوقيع:
شيّعتهم أحياء يوم الـفرح ضاق
ياموكب الأحزان ويش أنت جايب!

مزون المحمد غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 27-02-2010, 08:01   #12
سالم بن جلعان
شــاعر
 

رد : صدر حديثا ( لأنها أنثى ) لـ نوف بنت محمد

مليون مبارك اختي نوف
الشاعرة والأديبه القلم الراقي والفكر الناضج النبيله نوف بنت محمد
ورحلة للمجد لا تنتهي ... من قمة لأخرى هم هكذا الكبار وهم هكذا
مقابس الضياء لمن حولهم ... مجموعة لم اتشرف بمصافحتها بعد
ولكني اتوق لذلك وقريبا ً سأفعل, فهي بكل تأكيد تستحق وانا اتشرف..

التوقيع:
سالم بن جلعان غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 27-02-2010, 15:18   #13
أبو طارق
شـــاعــر
 

رد : صدر حديثا ( لأنها أنثى ) لـ نوف بنت محمد

بسم الله الرحمن الرحيم ..



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

تحية طيبة للجميع ..


يسعدني أن أهنىء الأخت والزميلة العزيزة نوف بنت محمد ( النجدية )

على صدور مجموعتها الشهية البهية

( لأنها أنثى )

والتي يبدو عمقها منذ الوهلة الأولى ،،،

فالغلاف يحوي من الرمزية الثرية مالا تختزله آلاف الصور ،
يُشرع كل الفضاءات لـ فكرك ، ويتركه يحلق فيه كيف يشاء

والعنوان يحمل من العمق والتأويلات مالاتحمله آلاف الكلمات ،
غلاف ٌ يحفزك على "تقشيرة" بكل نهم ! والتهام مابداخلة من لذة !!

وكأنه " برتقالة " تتدلى من شجرة الابداع !!

أما القصص ..

فقد ..
سُبكت
بلغة مدهشة ٍ / منعشة
نُقشت بلون جديد ،
ومزيج فريد ،
ماهي إلا كـحبل ذهبي

تتجاذبها يديّ الشعر والقصة

لفرط جمالها ،
كل ٌ يحاول أن يجعلها من نصيبه !

إن شئت فهي قصص شاعرية ،
وإن شئت فهي شعر قصصي ،

أما أسلوب طرح القصص فقد ابدعت أديبتنا نوف في فن إختزال الكلمات وثراء المدلولات،
حيث بدأت أغلب القصص بخلق المشهد والشخوص بكل ترف لغوي وكأنك تراها !!
ثم تكمل الحبكة بكل حرفنة،
وتختمها بعبارة تحوي من السخرية اللاذعة مايجعلك تبتسم وأنت في قمة الألم !!


شكراً أختي نوف على كل هذا الترف ..

وأتمنى لك المزيد من الازدهار والإبهار،

فنجاحك نجاح لنا جميعاً .

دمتم بود ..

التوقيع:
ماعاد به شي ٍ على النت يغري ... عندي تساوت دخلتي مع عدمها !

.
.
.
.
Abotareq
أبو طارق غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 28-02-2010, 04:43   #14
سمـا خير
عضو متميز
 

رد : صدر حديثا ( لأنها أنثى ) لـ نوف بنت محمد

^
^
فعلاً نجاح (النجديه ) نوف بنت محمد هو نجاح لنا ..
.
.
قرأت شعرها ..وأعجبت به وجعلته في أعلى رف ..والآن سأقتني مجموعتها القصصيه ..إن شاء الله ..
.
.
مايميز شاعرتنا هو كمية الأحاسيس والمشاعر في كل سطر تكتبه ..
.
.
لا أدري لماذا تختلف أستاذتنا الفاضلة (نوف بنت محمد )
.
.
ربما لإنها أنثى ..!
.
.
الله يوفق نوف ..في كل خطواتها ..نحن نقرأها ..ونحتفي بها ..ونحبها
.
.

سمـا خير غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
قديم 01-03-2010, 12:00   #15
محمد الدحيمي
متنبي الشعر الشعبي
 
الصورة الرمزية الخاصة بـ محمد الدحيمي
 

رد : صدر حديثا ( لأنها أنثى ) لـ نوف بنت محمد

لأنها صادقه وبكل وضوح
ولأنها تخط الأبداع بتلك المخالب الحريريه
ولأنها سيدة الحرف والإنجاز هذا الزمان
بكل فخر نوف بنت محمد
يحق لنا جميعاً ان نفتخر بها كيف لا والكل يفتخر بها
الف الف مبروك لك يانوف ولنا ولشعبيات ولكل انثى فإنت بحق مدعاة للفخر
يالله ما اسعدني بهذا الصباح وهذا الإنجاز

التوقيع: ..


منافي ..
كلها اوطاني
منافي
محمد الدحيمي غير متواجد حالياً   اضافة رد مع اقتباس
إضافة رد


عدد المتواجدون في هذا الموضوع » 1 , عدد الأعضاء » 0 , عدد الزوار » 1
 
أدوات الموضوع

قوانين المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : مسموح
[IMG] كود الـ مسموح
كود الـ HTML غير مسموح

الإنتقال السريع