PDA

عرض كامل الموضوع : الــــهـــــجـــــــاء ..!!


تأبط شعرا
29-08-2003, 14:41
الهجاء أحد الفنون الشعرية الاصيلة في الادب العربي

فقلما تجد شاعراً لم يتعاط الهجاء

أو ديواناً لا ذكر فيه لمن هجى سواءاً فرداً أو قبيله

والهجاء الشتيمه بالشعر أو الوقيعه في الأشعار

وليس الهجاء دليلاً على اساءة المهجو

وهذا ما أتفقّت عليه العرب

فما كل مذموم بذميم

وقد يهجي الإنسان بهتاناً وظلماً أو عبثاً

أو حتى إرهاباً ؟؟
( ياليل من هالأرهاب الي حتى الشعر ماسلم منّه ) :)

وعادة مايكون نظم شعر الهجاء ببلاغه

وتجنّب الخطاب المباشر كأن الناظم يمتحن قدرة
الخصم على الفهم ويضلّل الكلمات !

وهذي قدره شعريّه كبيره


عموماً لعل أشهر الهجائين على الإطلاق

هو الحطيئه : جرول العبسي

وهو شاعر أدرك الجاهليّه والإسلام

إرتد عن الإسلام بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم

ثم أسلم من جديد ؟

وكان سليط اللسان هجاءه عنيفاً

وقد سجنه عمر بن الخطاب رضي الله عنه

ثم أطلقه بعد قصيده مؤثّره قيل أنها أبكت الخليفه ؟؟

وأشترط عليه ألاّ يهجو أحداً من المسلمين

وإشترى منه أعراض المسلمين ببضعة آلاف

من الدراهم!!

وفي تصوّري إنّ طرق الهجاء بهذه الصوره البشعه

نتيجه للإحساس بالظلم والإضطهاد وخيبة الأمل

في وجود الحب والخير والسلام وهذا ماحصل

للحطيئه ؟

لدرجة إنّه حين لم يجد ما يهجوه هجى نفسه قائلاً :

أبت شفتاي اليوم إلا تكلما ... بشرٍ فما أرى لمن أنا قائله

أرى لي وجهاً شوه الله خلقه ... فقبّح من وجه وقبّح حامله!


ولم يتوقف عند هجاء نفسه بل تجاوز ذلك إلى أمه !؟

جزاك الله شراً من عجوز

ولقاك العقوق من البنينا

أغربالا إذا استودعت سراً

وكانونا على المتحدثينا؟

تنحي فاجلسي مني بعيدا

أراح الله منك العالمينا

حيا بك ما علمت حياة سوء

وموتك قد تسر الصالحينا


ولعلّ أجمل ماقاله الحطيئه في الهجاء هذا البيت :

دع المكارم لا ترحل لبغيتها ... وأقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي

لما فيه من قوّه وجمال
ومايسمّى بالمجاز العقلي !!



وقد قال جرير يوماً يهجو قبيلة نمير :

فغُض الطرف إنك من نمير ... فلا كعبــاً بلغـت ولا كلابـا

فما لقيت قبيله من العرب بهجو مالقيت نمير بهجو جرير؟؟

وعلى ذكر جرير فقد تميّز الشعر الأموي بالهجاء

بل التنافس على التفوّق في هذا المجال

بين شعراءه!

والأمثله لا تعد ولا تحصى لا مجال لذكرها الآن


هناك أيضاً الهجاء السياسي أو هجاء الحكّام

ومثال على ذلك قول عبدالله السلولي وهو شاعر سياسي

إتّصف بنزعه إنتقاديه ضد الساسه ورجال الدوله :

فأن تأتوا برملة أو بهند ... نبايعها أميرة مؤمنينـا

إذا ما مات كسرى قام كسرى ... نعدّ ثلاثة متتابعينـا

لقد ضاعت رعيتكم وأنتم ... تصيدون الارانب غافلينا !


أرى إنّ الهجاء نوعين وشتّان بين الإثنين

الهجاء للتقويم أو نقد التصرفات الخاطئه ولكل ماهو سئ فعلاً


وهجاء الهجوم المباشر والسب الصريح الذي قد

يبلغ حدود الفحش والإقذاع!

وقد نهى الإسلام عن ذكر الالقاب المذمومة
التي تعيب الإنسان وتنتقص منه

وقال تعالى :
(ولا تلمزوا انفسكم ولا تنابزوا بالالقاب
بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان)

ولهذا السبب في إعتقادي أن

قضى أمير المؤمنين في الهجاء التعزير !؟





بنتظاركم

نـــداء
29-08-2003, 15:27
الاخ الكريم تأبط شعراً:
موضوع ممتع ورائع
وجميل ما تناولته وطرحته للنقاش
قد اعود لأشارك او لاستمتع بالنقاش
مع خالص تحياتي وشكري اختك ..جروح

الجازي
29-08-2003, 20:37
تأبط شعرا ..

موضوع محبّذ ويدفع للمشاركه للأستفاده من الأراء المطروحه ..

الهجاء هو غرض من اغراض الشعر .. تعبير عن غضب الشاعر للمهجو , والرغبه في الحطّ من شأنه والأستهزاء به , وتجريده من فضائله بهدف النيل منه ..

هنالك من يهجو بالإشاره .. تسمى هجاء التعريض .. وهذه تجعل الهجاء أقوى وأعمق في النفس وتحفّز على معرفة ماقد يخفيه الشاعر ..

مثال على تعريض المتنبي بأبي فراس الحمداني في مجلس الدوله حين قال مخاطباً أمير حلب


يأعدل الناس إلاّ في معاملتي = فيك الخصام وانت الخصَمُ والحكَمُ
أعيذها نظراتٍ منكَ صادقةً = أن تحسبِ الشمَ في من شحمهُُ ُ وَرَمُ


وهنالك من يهجوبالتصريح .. وفيه يتناول الشاعر المهجو بشكل مباشر فيسميه بالأسم ويذكر عيوبه ..

مثال هجاء جرير لقبيلة تيم ..


ويقضي الأمرُ حينَ تغيبُ تَيم = ولا يستأذنون وهم شهود
فإنك لو رأيت عبيد تيمٍ = وتيمًـــا , قُلتُ , أيُهمُ العبيدُ ؟


ومن انواع الهجاء هجاء فردي .. وهو الموجّه الى فرد واحد يتحامل عليه الشاعر يعمد الى الأستهزاء به ويحمل الناس على ذلك ..

مثال ذلك .. هجاء المتنبي لأبن كيغلغ..


وجفونه ما تستقر كأنها = مطروفةٌ أو فُتّ فيها حصرمُ
وإذا أشار مُحدثاً فكأنه =ُ قِردٌ يقهقهُ أو عجوز ٌ تلطمُ
وتراه أضغر ماتراهُ , ناطقاً = ويكون , أكذب مايكون , ويقسمُ

الهجاء الجماعي .. الموجه لفئه من الناس ويجعل العيب مشتركاً فيهم ..

الهجاء الخلقي ..الذي يتناول العيوب الجسديه أو العاهات الواضحه للعيان فيضخمها بهدف السخريه ..

الهجاء الفاحش ..الذي يتناول أعراض الناس المهجويّيّن .. فيكون الشاعر سليط اللسان وبذيء اللفظ ..

الهجاء العفيف .. يتناول عيوب المهجو بعيداً عن الفحش في القول أو تناول اعراضه .. فقط يظهر النقائص فيه بشكل يدعو للسخريه والضحك .. وهذا النوع تقبله النفوس ..

مثال ذلك .. قول المتنبي في هجاء كافور ..


وماذا بمصر من المضحكات ِ = ولكنّه ضحك كالبكا
بها نبطيٌّ من أهل السواد = يدرس أنساب أهل الفَلا
وأسودُ مشفرُهُ نصفهُ = يقال ُ له ُ : انتَ بدرُ الدجَى


هجاء الأستخفاف والتهكم ... هو افضل أنواع الهجاء وألطفها , وفيه يجسّم العيوب بتصوير كاريكاتوري. فيُضحك ويثير السخريه بالمهجو..

ومثال على ذلك .. قول ابن الرومي في هجاء رجل صاحب أنف طويل ..


لكَ أنفٌ يا ابنَ حربٍ = أنفَت منهُ الأنُــوف
أنتَ في القدسِ تصلّي = وهو في البيتِ يطُوف


:)

أسعدني تواجدك وأمتعني الموضوع حقيقةً .. ففي الهجاء بقدر مايحوي من صور للتقبيح احياناً الاّ انه يحمل طرائف احيان أخرى ..

شكراً لك ونتمنى تواصلك في مواسم ..

تحياتي لك ..

خالد الشايع
29-08-2003, 21:25
الاخ العزيز /تأبط حباً كما يسميك عبدالله التميمي واسميك انا بالمثل

الهجاء غرض كباقي الاغراض الشعريه
فهو الغزل والرثاء والنصيحه الخ..

وكما عقبت الاخت الكريمه الجازي وقسمت الهجاء الى عده اقسام
أقول ان الهجاء المبطن من وجهه نظري هو من احب انواع الهجاء
فلا يعرف من المقصود سوى من عاصر المعني بالامر او الشخص الذي يقرأ

وهناك قسم من اقسام الهجاء لايجيده الا المتمكنون جدا
وهو المدح المبطن بالهجاء
ومن هذه القصائد التي خلدها لنا المتنبي وهجا فيها سيف الدوله الحمداني في مجلسه ومشت على الحضور بقوله/

قــد زُرتُـه وسُـيُوفُ الهِنـدِ مُغمَـدةٌ
............... وقــد نَظَــرتُ إليـهِ والسُـيُوفُ دَمُ
معناه/اني عندما اتيته لم يكن ذلك البطل الشجاع وكانت السيوف مغمده وانا الذي حركت بقصائدي همته وجعلت السيوف تقطر دما

وهنا ايضا
يــا أَعـدَلَ النـاسِ إِلاَّ فـي مُعـامَلَتي
.................... فيـكَ الخِصـامُ وأَنـتَ الخَـصْمُ والحَكَمُ
معناه ان سيف الدوله ضالم

وهنا هجاء شبه مبطن لابي فراس الحمداني
وَجَــاهِلٍ مَـدَّهُ فـي جَهلِـهِ ضَحِـكِي
....................... حَــتَّى أَتَتْــهُ يَــدٌ فَرَّاســةٌ وفَـمُ
اي ان الجاهل الذي غره ضحكي بطشت به بيد فرّاسه
وكان المتنبي يستطيع ان يستعيض عنها باي كلمه مشابه (قطاعه ,فرامه) ولكنه اتى بهذه المفرده كي يبين انه كان يقصد ابا فراس

والامثله تطول

يبقى الهجاء غرض اساسي من اغراض الشعر

تحياتي لقلبك الطيب

خالد

عكاشه
30-08-2003, 05:34
قضى أمير المؤمنين في الهجاء التعزير !

قضى أمير المؤمنين في الهجاء التعزير !

http://www.eqla3.com/vb/images/smilies/icon120.gif



الاخ تأبط شعرا

هلابك وصباحك ورد

موضوع فعلا يحتاج للتوضيح من عدة جوانب وإلقاء الضوء على بعض النقاط التي قد تكون غير واضحه للبعض ...

وانت والاخوان اللي تناولوا الموضوع عزالله انكم ماقصرتوا ..

غطيتوا تقريباً جوانبه الرئيسيه ..

وكفيتوا ووفيتوا ..

وما اعتقد اني اقدر اضيف شي ..

ولولا ملاحظات بسيطه لفتت انتباهي لاكتفيت فقط بالمرور والقراءه والاستفاده من طرحكم..

بلاشك الهجاء غرض من اغراض الشعر لا احد يستطيع ان يتجاهله او يلغيه ..

ولكن بما اني شويعر وسبق ان تعاطيت تلك القصائد التي محورها محور الحديث لهذا الموضوع .. اعتقد ان فيه اشياء يجب مراعاتها من قبل الشاعر الذي يتعاطا هذه النوعيه من القصائد واعتبروها وجهة نظر

1- مسألة التجريح وخدش الحياء العام وتناول الاعراض هذه اشياء {محظوره} والشاعر الذي يتطرق لها في قصيدته فهذا دلاله على ضعفه وماهي الا محاوله منه بان يجعل قصيدته موجعه او مرعبه ولو اضطر الى ان يرتكب كبيره من الكبائر .. فهذا ظلم وزور وبهتان .. وقد ظلم الشاعر نفسه وظلم غيره.

2-الهجاء بدون اسباب او دواعي اعتقد ان الشاعر اللي يستخدم هذا الاسلوب يعتبر شاعر سليط اللسان .. وكذلك الشاعر الذي يختصر او يقتصر شعره على هذا الغرض ( الهجاء) فهذا والله اعلم (( يدور شيٍ ما غداله))


لفت انتباهي ايضاً هذه النقطه في موضوعك يا تأبط شعراُ ..
( ياليل من هالأرهاب الي حتى الشعر ماسلم منّه )

وعادة مايكون نظم شعر الهجاء ببلاغه

وتجنّب الخطاب المباشر كأن الناظم يمتحن قدرة
الخصم على الفهم ويضلّل الكلمات !

وهذي قدره شعريّه كبيره

واعتقد ايضاً اخووي خالد الشايع تناول في طرحه نقطه مشابهه لما تطرقت انت له ولكن من زاويه اخرى.. خالد يقول:-

أقول ان الهجاء المبطن من وجهه نظري هو من احب انواع الهجاء
فلا يعرف من المقصود سوى من عاصر المعني بالامر او الشخص الذي يقرأ

اخووي تأبط شعراً .. مسألة ان الشاعر يمتحن خصمه على الفهم ويضلل الكلمات .. وتعتبرها قدره شعريه كبيره!!

من وجهة نظري المتواضعه اذا لم يكن هذا الاسلوب في المحاوره (( القلطه)) فهو عديم الفائده الا في حالة ان الشاعر يخبر خصمه بانه في صدد هجائيه سوف يكون هو موضوعها..

يعني علشان اكون تناولت النقطتين اللي جبت انت وخالد .. اختصرها في:-

اذا هجيت شاعر وكان هجائي له دوافعه فمن الضعف بأن امرر او اعتم عليه موضوع القصيده.. قد امررها على الجميع ماعدا هو لابد بان اضع له في ثناياها رساله صريحه وكأني اقول له استلمها من يد.. او كااااش .. وتكون الرساله هذه عادة حاجه تبين انه المقصود وتعرفها انت وهو .. هذا في الهجاء الشخصي اذا كان المهجو شاعراً اما اذا كان ليس شاعراً فتحكمهاعدة عوامل تختلف من شخص لاخر مثل معرفة المهجو للشعر وادراكه لمعانيه حتى لو لم يكن شاعراً اما مثلا تمسك لك لبناني وتصقعه بقصيده هذي حماقه .. :)

الاخت الجازي تناولت الموضوع بشكل اقرب وملامس لوقتنا الحاضر من غير قصور طبعاً في طرحكم السابق .. وذكرت:-

((الهجاء الجماعي .. الموجه لفئه من الناس ويجعل العيب مشتركاً فيهم ..))

واعتقد هذا مايندرج تحت القصائد الاجتماعيه .. التي توضح سلبيات المجتمع او فئه معينه من المجتمع.. ومن المستحسن ان الشاعر اللي يتناول مثل تلك المواضيع في قصايده ان يضمن قصيدته حلولاً لما انتقده.. وازيدكم من الشعر بيت :) هناك نوع اخر يندرج تحت هذه النقطه ولكنه لم يكن موجوداً في السابق .. ابتدأ بالتحديد قبل سنتين تقريبا .. واقتصر فقط على صفحات الانترنت واستمراره مقصوراً على مسالة ( هل يسحب الانترنت والمنتديات البساط من تحت اقدام الصحافه الشعبيه) في حال نجاحه وحدوث ذلك .. فاعتبروا ان عكاشه احد الرواد او الاوائل اللي اسسوا وأحدثوا هذا الاسلوب او النمط :cool: وهناك كم شاعر ايضاً بنفس الاتجاه وبالصدفه التقيتهم بالانترنت. وهذا الاسلوب ما ادري وش اسمه :) لكن هو جزئين ويختلط على الكثير التفريق بين الجزئين .. ولكن مايخص الجزء اللي انا ذكرته فأسمه المتعارف عليه بين من يتعاطونه ( العوب) حلو الاسم؟ اشتقاقاً من (عوباء) :) قصائد تلخبط حركة المنتدى وتحدث ربكه.. فنصيحه للشعار بان يتعاملون مع الشعر كماده ادبيه وليس كوسيله للاستعراض او كوسيلة للتعبير عن حقد تكنه الصدور .. قد يكون كلامي لاقيمة له .. وقد يكون اثبات رياده :)
ولكن اعتقد ان الانترنت لم تظهر عليها حتى الان بوادر النجاح الا بشكل محدود.. يمكن انشاءالله تنجح دور ثاني بعد 40 سنه:D


وايضاً ذكرت الاخت الجازي هذا النوع من الهجاء

وهنالك من يهجوبالتصريح .. وفيه يتناول الشاعر المهجو بشكل مباشر فيسميه بالأسم ويذكر عيوبه ..

وهذي عاد ماتصير الا في حاله وحده فقط .. إذا الشاعر بايعها :)

الهجاء العفيف .. يتناول عيوب المهجو بعيداً عن الفحش في القول أو تناول اعراضه .. فقط يظهر النقائص فيه بشكل يدعو للسخريه والضحك .. وهذا النوع تقبله النفوس ..

ولكن بشرط ان يكون هناك فعلاً نقائض وتخفى على الكثير .. او يحاول المهجو اخفاءها ويظهر العكس



هجاء الأستخفاف والتهكم ... هو افضل أنواع الهجاء وألطفها , وفيه يجسّم العيوب بتصوير كاريكاتوري. فيُضحك ويثير السخريه بالمهجو..

الطفهااا:eek: والذي نفسي بيده بانه اشدها وقعاً على نفوس المهجوين .. وخاصه اذا كانت التصويرات وتركيباتها ترمز للتقليل والتهميش او ركبت على رموز مستهانه ومستحقره


تابط شعراً انا اعتقد قلت في البدايه سوف اختصر .. وش رايك في هالاختصار؟ :)

عموماً اسف اسف على الاطاله ولكن يعلم الله ان هالموضوع كان يدور في بالي هاليومين وشي طيب ان اللي تناول الموضوع اقلام لها اسلوبها المحبب لدي ولدى الجميع انشاءالله


للجميع كل الود

تأبط شعرا
30-08-2003, 14:17
أهلاً جروح

مجرّد مرورك مدعاة للفرح

ودليل على التواجد

مرحباً بك

تأبط شعرا
30-08-2003, 14:44
أهلاً

أديبة شعبيّات

الجازي

:)

أقسم أنّي لم أفكّر في طرح الموضوع إلاّ رغبة مني

في الأستفاده لنفسي أولاً

وكما توقعت تماماً من ردودكم

في نفس مستوى الطموح؟

الجازي قسّمتي الهجاء لعدّة أقسام

وأزيدك من الشعر بيت

هناك مايسمّى ب"الهجاء الحنيني" أو
"الحنين الهجّاء"

حاله مركّبه كلها تناقض :)

هي في الظاهر تنافر بين هذين القطبين الشعوريين

أما في العمق فهما ينتميان الى النبع الشعوري نفسه ؟

ففي بعض الأحيان يتحوّل الرثاء إلى المديح مثلاً

كذلك الهجاء يتخّذ أحياناً صورة من صور الحنين

الى حالة من حالات المهجو ؟؟

أعجبني وضعك الهجاء في عدّة صور

وإيراد أمثله على ذلك

لكن أختلف معك فيما ذهبت إليه في هذه الجزئيه

"هجاء الأستخفاف والتهكم ...
هو افضل أنواع الهجاء وألطفها ,
وفيه يجسّم العيوب بتصوير كاريكاتوري.
فيُضحك ويثير السخريه بالمهجو..
"
أولاّ أتصوّر أن السخريّه لا يمكن إعتبارها نوعاً من أنواع

الهجاء؟

فالسخريّه لوناً من ألوان الفكاهة وقسماً في أقسامها

أحيانا تدخل السخريه في الهجاء وإن حدث هذا

فإنها لن تكون لطيفه :)

عالأقل بالنسبه للمهجو :)



أسعدني تواجدك يا الجازي

وإستفدت منك الكثير الكثير

فشكراً لهذه العقليّه الفذّه

تحياتي

ابونوت
30-08-2003, 21:54
دخلت هنا أقرأ واتعلم منكم اتعلم الادب بلا شك وليس الهجاء :)

موضوع رائع اخي تأبط شعرا

كان لي شرف المرور عليه

تحياتي واعجابي

اخوك ابونوت

الجازي
30-08-2003, 23:37
كاتب الرساله الأصليه عكاشه
الطفهااا :eek: والذي نفسي بيده بانه اشدها وقعاً على نفوس المهجوين .. وخاصه اذا كانت التصويرات وتركيباتها ترمز للتقليل والتهميش او ركبت على رموز مستهانه ومستحقره
"
كاتب الرساله الأصليه تأبط شعرا
أولاّ أتصوّر أن السخريّه لا يمكن إعتبارها نوعاً من أنواع

الهجاء؟

فالسخريّه لوناً من ألوان الفكاهة وقسماً في أقسامها

أحيانا تدخل السخريه في الهجاء وإن حدث هذا

فإنها لن تكون لطيفه :)

هجاء الأستخفاف والتهكم ... هو افضل أنواع الهجاء وألطفها , وفيه يجسّم العيوب بتصوير كاريكاتوري. فيُضحك ويثير السخريه بالمهجو..

العزيز عكاشه ..

العزيز تأبط شعرا ..

سعيده بالمعلومات المطروحه وسعيده أكثر بالنقاش المتبادل والتي تهييء لي فرصة الأستفاده من شعراء أكن لهم كل أحترام وأعجاب وتقدير .. والأعتراض والأختلاف يثري الموضوع ويشجع على التفاعل والمشاركه أكثر .. أستقبلت اعتراضاتكم بكل روح رياضيه وإبتسامه :)

وساركّز على كلمة ( ألطف ) المعتَرض عليها..
هل لي بأستبدالها بكلمة ( أفضل وأخف نوعاً ما وقعاً على النفس! ) :) ..

هجاء التهكم والسخريه بمقارنته مع انواع الهجاء الأخرى مثل الهجاء الفاحش ! اوالذي يتناول اعراض المهجويين فيدعوا الى الأشمئزاز ! , وخاصة بما جاء في نقائض الفرزدق وجرير والأخطل وبشار بن برد وحمّاد عجرد وسأعرض عدة نماذج لهذا النوع من الهجاء ..قال جرير في هجاء الفرزدق ..


لقد ولدَت أم الفرزدق فــاجـــراً = ........................................


ومثال آخر .. عن الهجاء الفاحش الغير مستحب

قال دعبل في هجاء أبي سعد المخزومي :


إن أبا سعدٍ فتــى شاعرٌ = يُعرف بالكنــيــة لا بالــوالــدِ

ينشد في حيّ مــعـد ًٌ أبــا = ضلَّ عـن المنشودِ والناشــدِ

فرحــمةُ اللهِ علــى مسلــمٍ = أرشــدَ مفقوداً إلى فــاقـــد

الهجاء بالتعرض للأعراض والقذف وحشر أسماء القبائل فيها بابيات من الشعر , يصعب تقبّلها خاصة أن بعض الأبيات أذا كانت قويه يتداولها الناس بينهم وتحفظ على مر الأجيال فتكون عرضه للتعيير وهذا مالا أستسيغه أن صح التعبير ..

فالمدح احياناً في الماضي يرفع شأن قبيله وبالهجاء يحط من قدرها , كما نجد بني أنف الناقه يفتخرون بما هم فيه على الرغم من اسمهم القبيح وذلك لأن الحطيئه محى عنهم ذلك ببيت شعر .. وهو كان معروف بسلاطة اللسان وإخافته للناس ..


قوم هم الأنف , والأذناب غيرهم = ومن يســويّ بأنف الناقة الذنــبا


وكما مدح بني أنف نجده هجا الزبرقان ..

يظل شعر التهكم والسخريه في الأخلاق والخَلق .. أخف وطأةً من الهجاء الفاحش هذا إذا لابد من الهجاء .. وهذا ماقصدته ..

مثال على ذلك ..

دخل الشاعر " أبو نخيله " اليمن , فلم ير بها احداً حسناً , ورأى نفسه أحسن من فيها , وكان قبيحاً جداً ..

فقال :


لــــــم أرَ غــيري حســـنا = منذُ دخلتُ اليمنــــا
فيـــا شـــقاءَ بــلــدةً = أحسن من فيها أنـــــــا


وقال ابن الرومي في هجاء البحتريّ :

ا
البحتـــريّ ذنــوب الــوجه تـــعرفهُ = ومــا عرفــنا ذنــوب الــوجهِ ذا أَدبِ

لهفي على ألف موســــى في طويلته = إذا أدّعى أنـــه من ســادة العربِ

قُبحاً لأشياء يــأتي البحتــري بــها = من شعرهِ الغثّ بعد الكد والتعبِ


طرحت الفكره مره أخرى للتوضيح أرجوا أني أستطعت تجاوز الأختلاف بيننا وحتى لو لم نتفق تبقى أراء شخصيه بحته تعبّر عن صاحبتها فقط .. :)
تحياتي وشكري للجميع على تلك المداخلات الرائعه ..

تأبط شعرا
31-08-2003, 21:19
يامرحبا مليووووون

خالد الشايع

أحبّك في الله يا أخي الكريم

وطبيعي أفرح بردّك ومشاركتك

وبالتالي حبّيت الموضوع الي جابك :)

أتفّق معاك ياسيدي بإن الهجاء المبطّن كما أسميته

من أفضل أنواع الهجاء

بس لا يزعل علينا عكاشه :)

كما ذكرت في بداية الموضوع فيه قدره شعريّه

كبيره لا تضاهيها قدره أخرى في الشعر!!

أمّا المدح المبطّن في الهجاء فيه تمكّن

في حاله وحده فقط إذا كان المهجو ملم

وفاهم في الشعر ماعدا ذلك لا يعتبر

تمكّن وهذا رايي المتواضع الذي قد

يكون مجانباً للصواب!؟

ولعل المتنبي كما أسلفت ضرب أروع مثال

في الهجاء المبطّن في هجوه لأبي فراس!!






شكراً ياخالد

أوزان وأشجان
31-08-2003, 21:46
http://www.eqla3.com/marjoj/picture/ss/mwasm.jpg

نورة العجمي
01-09-2003, 00:32
صباحك خير ونور

تابط شعراً

موضوع جميل ويستحق التوسع والمناقشة فيه

أنقل لكم ماكتبه أحمد زين في الشعر الجاهلي وعن الهجاء خاصة

الهجاء المقذع عندهم يزكم الأنوف، ويعشو العيون، ولكنَّ لهم هجاء طريفًا ومنه التهديد والوعيد بقول الشعر الذي تتناقله العرب، فيتأذى منه المهجو أكثر من التهديد بالقتل، وكان الهجاء سلاحًا ماضيًا في قلوب الأعداء فهم يخافون القوافي والأوزان أكثر من الرماح والسنان.

يقول مزرد بن ضرار:

فمن أرمه منها ببيت يَلُح به كشامة وجه، ليس للشام غاسلُ

كذاك جزائي في الهدى وإن أقل فلا البحر منزوح ولا الصوت صاحل

فهو يشبه قصيدته بالشام في الوجه لا يُتخلص منه، وهذا طبعه في الهدايا، وإن الشعر عنده لا ينفد كما أن البحر لا ينفد، والصوت لا يُبح ولا ينقطع.

والأدهى من ذلك أن كان غلام لخالد الذبياني يرعى الإبل فغصبها (آل ثوب) منه فرجع يبكي إلى سيده فذهب خالد إلى مزرد بن ضرار الذبياني، فقال: إني أضمن لك إبلك أن تُرد عليك بأعيانها وأنشأ هجاءً يقول:

فإن لم تردوها فإن سماعها

لكم أبدًا من باقيات القلائد

فيا آل ثوب إنما ظلم خالد

كنار اللظى لا خير في ظلم خالد

فما لبث (آل ثوب) أن ردوا الإبل قائلين:

لئن هجانا مزرد لقد هجتنا العرب أبد الدهر.

أرجوا أن تنال المشاركه اعجابكم

تحياتي

سعود الخويطري
15-09-2003, 10:16
الله الله



ياسلأم عليك ياتابط شعرا


موضوع متكامل ووافي عن الهجاء

ابدعت وتميزت بهاذي المشاركه الرائعه جدا جدا


دام ابداعك ونقدك ومواضيعك الجميله


تقبل تحياتي


الخويطري